Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2014

جمعية كنعان تكرم الزعيم علي عبدالله صالح في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفسطيني

30-11-2014
في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني - وبالتزامن مع حلول الذكرى العاشرة لرحيل الشهيد / ياسر عرفات أبو عمار كرمت الهيئة الإدارية لجمعية كنعان لفلسطين برئاسة الأستاذ / يحيى صالح - رئيس الجمعية اليوم الزعيم / علي عبدالله صالح - رئيس الجمهورية السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام .    

بدرع الجمعية إعترافاً منها بدوره النضالي القومي  و مناصرته القضية الفلسطينية ومواقفه الثابتة والداعمه لها ، معبرين عن شكر جمعية كنعان لفلسطين  لما قدمه الزعيم صالح من دعم لرفيق دربه المناضل الشيهد / ياسر عرفات و لكافة القضايا العربية القومية دون خوف رغم كل الضغوطات التي كان يتعرض لها جراء مواقفه تلك .    

وقال الزعيم علي عبدالله صالح خلال استقباله رئيس وأعضاء جمعية كنعان لفلسطين اليوم:  نرحب بجمعية كنعان وبالأخوة والأخوات أبناء الشعب العربي الفلسطيني المنكوب، والمشرد في كل أنحاء العالم لكن بالنسبة لنا هو في القلب.    

وأضاف: نقف إلى جانب القضية الفلسطينية ليس للإعلام والمزايدة بل هي قناعة مطلقة من كل أبناء الشعب اليمني لأن شعب فلسطين هو شعب مناضل، شعب مثقف.    

وقال الزعيم صالح: إن أي عربي لا يقف إلى جانب فلسطين فليس عربياً، فالشعب الفلسطيني هو قلعة من قلاع الأمة في التصدي للاحتلال الاسرائيلي وأخرها العدوان على غزة.    

وجدد رئيس المؤتمر الشعبي العام دعوته للأشقاء في فلسطين الى التوحد، وقال:  نحن ندعو كل الفصائل الفلسطينية بغض النظر عن توجهاتهم إلى التوحد لمواجهة التحدي الذي يواجهه الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن تلك الخلافات هي خلافات صغيرة، وخلافات على طواحين الهواء.    

وشدد الزعيم علي عبدالله صالح على ضرورة التوحد والسعي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، مستغرباً من أن تلك القرارات لم نرى لها أي أثر وهي حبر على ورق، لكن القرارات الدولية تنفذ ضد العرب في اليمن والعراق وليبيا وسوريا، فيما قرارات الشرعية الدولية ضد الكيان الصهيوني لا تنفذ.    

ودعا رئيس الجمهورية السابق كل الفلسطينيين والفلسطينيات إلى توحيد الصفوف ونبذ الفرقة والترفع فوق الصغائر وقال مخاطباً أبناء الشعب الفلسطيني: وحدوا صفوفكم لمواجهة الكيان الصهيوني المغتصب للأرض.    

وعبر الزعيم صالح عن اعتزازه بالشعب الفلسطيني وقال " أنا أعتز بالشعب الفلسطيني وأترحم على شهدائهم وأتمنى الشفاء للمعاقين والجرحى والإفراج عن المعتقلين، فالشعب الفلسطيني أكثر ثقافة ووعي وممارسة سياسية.    

وأكد رئيس المؤتمر أهمية توحيد صفوف الفلسطينيين وقال: شكلوا قيادة فلسطين موحدة تدير الصراع وتتواصل مع العالم العربي والإسلامي والدولي، مشيداً بالتضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني، مؤكداً أن الاحتلال لابد أن يزول وقال: قدمتم ضحايا تلو الضحايا، قدمتم الكثير ولم يبقى إلا القليل، والاستعمار مايدوم ،مذكراً بأن الاستعمار البريطاني أحتل جنوب اليمن لـ130 سنة لكنه رحل وأي مستعمر لابد أن يرحل.    

وقال رئيس المؤتمر: أترحم على المناضل الكبير والمجاهد الكبير أبو عمار ورفاقه نترحم عليهم وهنيئاً لهم الشهادة.    

وجدد الزعيم صالح في ختام كلمته دعوته لكافة الفلسطينيين بالتوحد والالتفاف خلف أبو مازن وقال: قوة الشعب الفلسطيني في وحدته وتضامنه مهما كانت التباينات واحثكم على التوحد حول أبو مازن الذي أصبح رمزاً ووريثاً شرعياً للأخ ياسر عرفات، ليلتف كل الفلسطينيين خلفه حتى إقامة الدولة الفلسطينية على أراضي 67 وإنهاء الاحتلال الاسرائيلي وأتمنى للشعب العربي الفلسطيني الأصيل النصر إن شاء الله.