Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2009

تضامن جماهيري مهيب مع فلسطين في محافظة أب بحضور أم جهاد

07-12-2009
الخامسة لشهيد فلسطين - شهيد الأمة المناضل القائد الرمز/ ياسر عرفات (أبو عمار) شهدت محافظة إب صباح يومنا هذا الاثنين 7 ديسمبر 2009م مهرجاناً تضامنياً مهيباً احتشدت له مختلف الفعاليات السياسية والاجتماعية والثقافية بمحافظة إب نظمته جمعية كنعان لفلسطين واستضافت فيه المناضلة الفلسطينية/ انتصار الوزير (أم جهاد).       

 وفي تصريح لوسائل الإعلام المختلفة في هذه المناسبة قال الأستاذ/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس الجمعية: "تحرص الجمعية دائماً على إحياء الفعاليات في المناسبات الفلسطينية وقد اتخذنا قراراً لإقامة الفعاليات في أكثر من محافظة وما يميز هذه الفعالية التي تقام في محافظة إب أنها تجمع أربع فعاليات في يوم واحد وهي يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني والذكرى الخامسة لاستشهاد الرئيس القائد أبو عمار، وكذلك افتتاح شارع القائد المناضل خليل الوزير (أبوجهاد) وافتتاح قاعة الشهيدة البطلة (دلال مغربي) وما يميز هذه الفعالية كذلك أن الشهيد (أبو جهاد) هو الذي وجه الشهيدة (دلال مغربي) بتنفيذ العملية وكذلك أن من ضمن مجموعة دلال شهيدان من اليمن، فهي فعالية جميلة تقام في محافظة إب، مضيفاً أن الهدف من الفعالية تأكيد أن الشعب اليمني يقف إلى جانب شعبنا الفلسطيني حتى تحرير كل فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وتأكيد أن القضية الفلسطينية ستظل قضية الأمة العربية واليمن" واختتم تصريحه بالشكر للأخ محافظ محافظة إب.      

من جانبه صرح القاضي/ أحمد عبدالله الحجري محافظ محافظة إب لوسائل الإعلام بقوله:    

"في البداية نحن سعداء باستضافة أم جهاد وحنان الوزير واحتضان هذه عبدالجواد الفعالية التي تقيمها جمعية كنعان لفلسطين التي تستحق كل التقدير والاحترام وعلى رأسها الأخ/ يحيى محمد عبدالله صالح وبالنسبة لفلسطين فكل الأيام ستظل لها ما دامت تحت الاحتلال وهذه الفعاليات نعتبرها رمزية فقط، لكن فلسطين تعيش في قلب كل يمني وتسري في الأرواح والشرايين، واليمنيون يتمنون اليوم الذي يجدون فيه فرصة ليقفوا مع إخوانهم المناضلين في فلسطين، وأقل ما يمكن أن نعبر فيه هو الاحتفال في مثل هذه الفعاليات ، والشهيد خليل الوزير (أبو جهاد) سيظل رمزاً وعلماً من أعلام الأمة ونعتز به اعتزازاً كبير وكذا الشهيدة (دلال مغربي) ولا شك بأن الشعب اليمني بقيادة المشير/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية سيظل في مقدمة الشعوب العربية في دعم القضية الفلسطينية والدفاع عنها".     

     

المناضلة انتصار الوزير (أم جهاد) من جهتها قالت: يسعدني أن أتوجه بالتحية والتقدير لأهلنا في اليمن في محافظة إب لاحتضانهم أسماء رموز شهداء الشعب الفلسطيني والشعب اليمني، والشهداء اليمنيين الذين سقطوا من أجل تحرير فلسطين، نحن نحييهم ونحيي عائلاتهم ونشكر إخواننا في اليمن لهذا التضامن الفعال والكبير لدعم الشعب الفلسطيني في نضاله العادل من أجل نيل الحرية والاستقلال ونوجه التحية لفخامة الرئيس/ علي عبدالله صالح لجهوده المتواصلة السياسية والاجتماعية والمالية في دعم الشعب الفلسطيني.      

شارع خليل الوزير (أبو جهاد):      

 المهرجان الحافل الذي بدء بإزاحة الستار عن النصب التذكاري لشارع الشهيد القائد المناضل/ خليل الوزير (أبو جهاد) حيث افتتح الأخ القاضي/ أحمد عبدالله الحجري محافظ محافظة إب والأستاذ/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس جمعية كنعان لفلسطين والمناضلة الفلسطينية/ انتصار الوزير (أم جهاد) وقيادة المحافظة وجمع غفير من ممثلي الفعاليات السياسية والاجتماعية المختلفة بالمحافظة شارع خليل الوزير (أبو جهاد) الممتد من مفرق جبله إلى نقطة شبان بطول (7100) متر وعرض (30) متر بتكلفة مليار ومائة وستة وثمانون مليون ريال يمني.    

قاعة الشهيدة البطلة/ دلال مغربي : 

كما تم إزاحة الستار وقص الشريط إيذاناً بافتتاح قاعة الشهيدة البطلة/ دلال مغربي بكلية التربية - جامعة إب رسمياً وكان في استقبال الأخ محافظ محافظة إب والأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس الجمعية والمناضلة الفلسطينية انتصار الوزير (أم جهاد) الأخ الدكتور/ عبدالعزيز الشعيبي رئيس جامعة إب ونوابه وعدد من أكاديميي الجامعة، وتتسع قاعة الشهيدة البطلة/ دلال مغربي لعدد (150) مقعد دراسي شاملة كامل الأثاث والتجهيزات اللازمة من سبورات وفلبشارت وأجهزة صوت وغيرها وتقدر مساحة القاعة بـ (165) متر مربع.

 

أكبر تضامن جماهيري في قاعة المؤتمر:

 
شهدت قاعة المؤتمر بالمحافظة أكبر تضامن جماهيري تنظمه جمعية كنعان لفلسطين برئاسة الأستاذ/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس الجمعية إحياءً ليوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني (أوفياء لمبادئ مسيرة الشهيد الرمز/ ياسر عرفات - أبو عمار) احتشدت له قيادة المحافظة وممثلي الفعاليات السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني وأكاديميو الجامعة وطلابها ورجال المال والأعمال وسفارة دولة فلسطين في اليمن وعدد من زهرات المحافظة. بدء المهرجان بالنشيد الوطني اليمني - النشيد الوطني الفلسطيني - آية من الذكر الحكيم بعد ذلك وقف الحشد دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على روح شهيد فلسطين - شهيد الأمة الرئيس المناضل/ ياسر عرفات (أبو عمار) والشهيد المناضل/ خليل الوزير (أبو جهاد) والشهيدة البطلة/ دلال مغربي وعلى أرواح شهداء الثورتين اليمنية والفلسطينية وأمتنا العربية.    

وقد ألقيت في هذا اليوم التضامني العديد من الكلمات استهلها الأستاذ/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس الجمعية بكلمة قال فيها:  "اسمحوا لنا في البداية ونحن نجتمع اليوم على أرض إب.. إب الخير والثورة.. إب الشهيد علي عبدالمغني الذي فجر مع إخوانه ثورة 26 سبتمبر المجيدة أن نبعث بتحياتنا وتهانينا إلى زعيمنا وقائدنا الأخ/ علي عبدالله صالح ولشعبنا اليمني البطل بمناسبة ذكرى الاستقلال في الثلاثين من نوفمبر، وأن نؤكد في هذه المناسبة العظيمة بأن هذا الشعب العظيم الذي فجر الثورة اليمنية في 26 سبتمبر و 14 أكتوبر وهزم الكهنوت وحكم الظلام وكنس الاستعمار عن أرضه لهو قادر أن يدافع عن وطنه ويصون وحدته ويهزم أعداءه لتظل راية الجمهورية اليمنية عالية خفاقة تعانق أسماء الوطن اليمني الحبيب.  

أيها الجمع الكريم..  نجتمع اليوم هنا في إب الغالية لنحيي سوياً يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني الموافق في 29/11 من كل عام والذكرى الخامسة لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات (أبو عمار) في 11/11/2004م وأن ندشن شارع  الشهيد القائد/ خليل الوزير (أبو جهاد) إكراماً للثورة الفلسطينية وتخليداً لذكرى شهدائها قادة ومناضلين وافتتاح قاعة الشهيدة البطلة/ دلال المغربي تكريماً لنضال المرأة الفلسطينية وتمجيداً لروح رفاقها الشهداء الأبطال في عملية كمال عدوان ومن بينهم أبناء اليمن البواسل الشهيد البطل/ محمد حسين الشمري (أبو أحمد) والشهيد البطل/ عبدالرؤوف عبدالسلام علي. رحم الله شهدائنا جميعاً وألف شكر لجماهير إب ومحافظ محافطة إب الذي أبدى كل تضامن وتعاون معنا ومع شعبنا الفلسطيني تضامناً يعبر عن روح الأخوة والتلاحم التي تجمع بين شعبنا اليمني مع شعبنا الفلسطيني.      

أيتها الأخوات.. أيها الأخوة..      

إن شعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية تعيش هذه الأيام زمنا حرجاً وخطيراً حيث يدمر العدو الصهيوني أية فرصة للسلام ويطفي أي بصيص أمل في حل يكفل لشعبنا الفلسطيني تحقيق حقوقه الوطنية المشروعة وذلك بمحاولة التهام ما تبقى من الأرض الفلسطيني بهمجية استيطانية هي الأعنف والأخطر منذ حرب 1967م ويجعل من الاستيلاء على بيته المقدس وتشريد أهلها وأصحاب الأرض هدفاً مركزياً له ضارباً بعرض الحائط كل القرارات الدولية ومستخفاً بالمجتمع الدولي وبالعرب وبمبادرتهم السلمية.

إننا وأمام هذه الهجمة الاستيطانية السرطانية الشرسة التي تستهدف بيت المقدس وكل الأرض الفلسطينية لابد أن نكون صريحين مع بعضنا البعض صراحة حتى لو كانت جارحة فالوقت من دم والتاريخ لا يرحم نرى بأن عدوانية العدو تزداد شراهة كلما تمادينا في انقسامنا ولم نجعل من الوطن الفلسطيني الحر المستقل هو الهدف وهو الغاية وأن تتراجع كل المصالح أما مصلحة الوطن العليا فكلمة البدء هنا كانت وستظل استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وحدة وطنية تستلهم دروس التجربة التي تمتد لعشرات السنين تصيغ من خلالها رؤية وطنية مقاومة كفيلة بجمع كل الفصائل والقوى الفلسطينية مع جميع فئات الشعب الفلسطيني حولها لتصد هذه الهجمة الاستيطانية الشرسة وتفتح الدرب لاستكمال المسيرة المظفرة مسيرة الحرية والاستقلال وحينها نستطيع أن نقوم للعرب كل العرب طالما اجتمعتم على مبادرة السلام التي يتنكر لها الصهاينة كل يوم عليكم أن تجمعوا في المقابل على إستراتيجية موحدة تدعهم نضال الشعب الفلسطيني في كل المجالات وعلى كل المستويات لتجبر هذا العدو الصلف على التراجع وأن يذعن لكل قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وأن نقف صفاً واحداً مطالبين المجتمع الدولي والرباعية الدولية أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية بأن الوقت قد حان لإجبار إسرائيل على تطبيق قرارات الشرعية وأن تحقيق السلام لا يأتي بمعسول الكلام والخطب البليغة.

وقد آن الأوان أن نفضح ونلاحق كل هؤلاء الجبناء الذين يتخفون وراء فلسطين والقدس بشعارات رنانة كي يلحقوا الأذى بشعوبهم فلا طريق القدس يمر عبر صعدة وحرف سفيان ولا تحرير الأقصى يقضي بتفجير وتقتيل الآمنين في العراق واليمن إن مطلقي هذه الشعارات يلحقون أفدح الضرر والأذى بشعوبهم وبالقضية الفلسطينية وقداستها ونبل أهدافها.

إن طريق فلسطين معروف وسبيل الأقصى واضح ولابد أن يمر من خلال رفع الحصار البغيض عن قطاع غزة الحبيب ورفع الظلم عن أبناءه ووقف عمليات التنكيل والاعتقال في الضفة الغربية وتقديم يد المساعدة والعون لشعبنا الفلسطيني وإننا في جمعية كنعان لفلسطين شعارنا الدائم بأننا مهما نقدم فكل ما نقدمه لا يساوي قطرة دم تسيل من طفل فلسطيني على ارض فلسطين ومنهجنا الدائم (أفعال لا أقوال).

أيها الجمع الكريم..

  إن إيماننا ثابت لا يتزعزع بعدالة قضية شعبنا الفلسطيني وإن إيماننا عميق عمق انتماءنا لأرضنا ولوطننا بأن نضال شعبنا الفلسطيني سيتكلل حتماً بالنصر مهما تعقدت الأوضاع فهذا الشعب الذي استطاع أن يصمد في وجه كل هذه الأعاصير العاتية ويفجر ثورة عظيمة ويقدم من أجل الحرية أرواحه أرواح قادته قبل مناضليه لابد أن ينتصر وأن يعود لوطنه ويقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. المجد والخلود للأكرم منا جميعاً شهداء الثورتين الفلسطينية واليمنية... الحرية لأسرى الحرية... الشفاء لجرحانا البواسل... العودة حق.. وحقنا في العودة.. ومعاً وسوياً في القدس الشريف بإذن الله..."

كما ألقى رئيس جامعة إب الدكتور/ عبدالعزيز الشعيبي كلمة الجامعة قال فيها: 

"بداية أرحب أجمل ترحيب بجمعية كنعان لفلسطين وضيوفها الكرام على مدينة إب والتي تم فيها تثبيت بعضاً من الرموز الفلسطينية الوطنية، والشكر هنا لجمعية كنعان لأنها تحرص كل الحرص على إيقاظ القضية الفلسطينية في الوقت الذي يحاول البعض إخمادها بكل الطرق والوسائل الممكنة، وأضن انه سلوك ذكي أن يتم تثبيت هذه الرموز الوطنية الفلسطينية جنباً إلى جنب مع الرموز الوطنية في الوطن اليمني ذلك لكي يؤكد أن القضية الفلسطينية هي أيضاً قضية يمنية، بل أنها أيضاً عربية على الرغم من محاولات البعض أن يجعل هذه القضية فلسطينية صرخة.. وأن الصراع اليوم هو صراع فلسطيني إسرائيلي لكن بهذا السلوك الوفي لهذه القضية الفلسطينية يتأكد معنى الصراع العربي الفلسطيني وأنه سيظل كذلك صراع عربي فلسطيني مهما طال الزمن ومهما حاول البعض أن ينكر هذه الحقيقة الدامغة في ضمير ووجدان الأمة العربية والإسلامية، أيضاً تثبيت هذه الرموز بهذه المعاني المختلفة ليؤكد تأكيداً كاملاً على أن هذه الرموز الوطنية هي أيضاً رموز كل العرب وليست رموزاً فلسطينية فقط ولكنها ستظل رموز عربية طالما بقي الصراع عربي إسرائيلي.

     

الحقيقة أن جمعية كنعان لفلسطين بنشاطها المختلف تجاه هذه القضية العربية والإسلامية أثبتت أن منظمات المجتمع المدني تستطيع أن تنجز مفاخر كثيرة خدمة لقضايا أمتها والدليل أن جمعية كنعان لم تقف هنا فقط ولكن كثيراً من سلوكيات هذه الجمعية ومنجزاتها المختلفة أيضاً وصلت إلى فلسطين بمباركة كبيرة وداعمة ودائمة لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح الذي نتعلم منه يوماً بعد يوم معنى الوفاء ومعنى الإخلاص ومعنى الوطنية ومعنى أن تكون عربي في أرض يمنية."

كما تم عرض فيلم (بروجكتور) لافتتاح قاعة عدن للحاسوب النموذجية بمركز إبدأ لصعوبات التعليم عند الأطفال في القدس بدعم وتمويل من جمعية كنعان لفلسطين. 

 وعن مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني ألقت الأستاذ/ فايزة البعداني ممثلة القطاع النسائي بالمحافظة كلمة عبرت فيها عن دعم الشعب اليمني للشعب الفلسطيني والاعتزاز والتفاخر بتضحيات الأمة وشهدائها ومواصلة النضال   بعد ذلك ألقى الشاعر/ خليل المهنا قصيدة شعرية بهذه المناسبة نالت استحسان الحاضرين. 

كلمة فلسطين: 

من جهتها ألقت المناضلة الفلسطينية/ انتصار الوزير (أم جهاد) عضو مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات كلمة فلسطين في هذه المناسبة استعرضت فيها أهم مراحل النضال الفلسطيني من أجل حريته وحق تقرير مصيره الوطني على أرضه ودولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.. مشيدة بالمواقف اليمنية تجاه القضية الفلسطينية في كل المجالات والمستويات مؤكدةً بأن الشعب الفلسطيني سيناضل دائماً حتى إعلان حريته المشروعة. 

وقد ألقت رسالة الأمين العام للأمم المتحدة السيدة/ زيلكا مدروفيتش الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان والمدير القطري استعرضت فيها أهمية الاحتفال باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني لحث العالم على ضرورة التوصل إلى سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط عن طريق التفاوض القائم على قرارات مجلس الأمن (242 - 338 - 1397 - 1515 - 1850) من أجل إنهاء الاحتلال وتحقيق هدف التوصل إلى حل يقوم على أساس وجود دولتين.. إسرائيل وفلسطين.

كلمة محافظة إب ألقاها القاضي/ أحمد عبدالله الحجري محافظ المحافظة رحب فيها بالأخوة/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس جمعية  كنعان لفلسطين والمناضلة الفلسطينية/ انتصار الوزير (أم جهاد) وسفارة فلسطين والمنظمات الفلسطينية والعربية في صنعاء في إطار المشاركة بمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني وأشار الحجري إلى أن هذا الاحتفال دليل على وفاء قيادتنا السياسية مع الشعب الفلسطيني في كل المجالات وعلى كل المستويات.. مضيفاً "ونحن نحتفل بيوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني نوجه التحية لأبناء قواتنا المسلحة والأمن الذين يقومون بدحر عصابة التمرد والإرهاب الحوثية في صعدة ونؤكد بأننا سنواصل عملية الدعم للنازحين والمقاتلين حتى يتم دحر عصابة الفتنة الحوثية، وأشار إلى أن القضية الفلسطينية هي قضية الأمة العربية والعالم كله حتى يتم تحرير القدس الشريف من الإسرائيليين ويعود الحق لأبناء شعبنا الفلسطيني وحق تقرير المصير على أرضه وترابه الطاهر بفضل الله سبحانه وتعالى.

وفي المهرجان كرم الأستاذ/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس الجمعية المناضلة الفلسطينية/ انتصار الوزير (أم جهاد) بدرع جمعية كنعان لفلسطين تكريماً لمسيرتها النضالية من أجل فلسطين حرة مستقلة. كما وقامت المناضلة الفلسطينية/ انتصار الوزير (أم جهاد) بتكريم الأستاذ/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس جمعية كنعان لفلسطين بدرع مقدم من عائلة الشهيد/ خليل الوزير (أبو جهاد) تقديراً ووفاءً لجهوده الداعمة للشعب الفلسطيني.

   

 

الجهات المكرمة بدرع جمعية كنعان لفلسطين:

- هيئة مستشفى الثورة العام

- مؤسسة الرأفة للأدوية

- مستشفى الكويت الجامعي

- حلات الورافي للتجارة العامة والاستيراد

- شركة أرض الجنتين للأدوية والمستلزمات الطبية (المحدودة)

- شفاكو للصناعات الدوائية

- مؤسسة الغريب للأدوية

- الجبل للأدوية والمستلزمات الطبية

- الشركة العربية للأدوية المحدودة

- الشركة اليمنية المصرية لصناعة وتجارة الأدوية والمستلزمات الطبية

- شمركو للخدمات والتجارة

- مجموعة شركات محمد ناصر السنباني

- الشرق للتجارة والتوكيلات

- الشركة اليمنية لصناعة وتجارة الأدوية (يدكو)

- شركة الفتح التجارية للأدوية والمستلزمات الطبية (المحدودة)

- مخازن بلقيس للأدوية

- مؤسسة ديدة للأدوية والمستلزمات الطبية

- بيو فارم للصناعات الدوائية الحيوية

- الشركة الدوائية الحديثة لصناعة الأدوية

- الغزالي للتجارة والأدوية

- الأستاذ/ محمد كوكبان.

- شركة الرشيد للأدوية

- مؤسسة الحارث للأدوية والمستلزمات الطبية

- قناة اليمن الفضائية

- المؤسسة الاقتصادية اليمنية

الجهات المكرمة بدرع جمعية كنعان لفلسطين:

- مؤسسة الحرمين الطبية للأدوية والمستلزمات الطبية

- الشفاء للأدوية

- شركة سبأ فارما لصناعة الأدوية والكيماويات المحدودة

- مؤسسة الميتمي للأدوية

- مؤسسة مأرب للأدوية

- شركة جلفار الإمارات (المكتب العلمي باليمن)

- شركة الجزيرة والخليج

- جرافيكس انترناشيونال برس

- اتحاد الدواء اليمني

- الهيئة العليا للأدوية