Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2007

جمعية كنعان لفلسطين تحتفي بافتتاح مدرسة بلقيس اليمن في غزة

26-09-2007
  • أقامت بالمناسبة إفطاراً رمضانياً بصنعاء
  • جمعية كنعان لفلسطين تحتفي بافتتاح مدرسة بلقيس اليمن في غزة
  • يحيى محمد عبدالله صالح: لن تثنينا المخططات الصهيونية عن مساندة الشعب الفلسطيني.. وقريباً البدء في إنشاء معهد الرئيس الصالح للعلوم الزراعية في جنين
أقامت جمعية كنعان لفلسطين يومالأربعاء الموافق 26/9/2007م بفندق موفنبيك بصنعاء إفطاراً رمضانياً حضره عدد من مسؤولي الدولة وأعضاء الحكومة بمناسبة افتتاح مدرسة بلقيس اليمن في قطاع غزة بفلسطين والتي أنشأتها الجمعية كجزء من التعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني المسيج بآليات الدمار والحصار الصهيوني. وبهذه المناسبة أكد الأخ يحيى محمد عبدالله صالح، رئيس جمعية كنعان لفلسطين، في كلمة له، أن تأسيس جمعية كنعان لفلسطين جاء نابعاً من إيمان عميق بأنها ستكون أنسب نوع من أنواع التضامن مع الشعب الفلسطيني.. موضحاً أنه في هذا الإطار جاء بناء مدرسة بلقيس اليمن الثانوية للبنات في غزة رغم كل المعوقات التي اعترضت المشروع من قبل الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً أن هذه المدرسة ستكون بداية لمشاريع أخرى ستنفذها الجمعية وفي مقدمتها معهد الرئيس الصالح للعلوم الزراعية في جنين إيماناً منها بضرورة دعم الشعب الفلسطيني ومناهضة المخططات الصهيونية وسعياً منها إلى تحقيق مشروع الأمة العربية في تحرير فلسطين من النهر إلى البحر.

وعلى هامش الفعالية الرمضانية قام الأخ سلطان مهداوي، ممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بتسليم الأخ يحيى محمد عبدالله صالح درعاً تذكارياً بالمناسبة، تعبيراً عن شكر كل الفلسطينيين للجهود التي تبذلها جمعية كنعان لفلسطين في مساندة الشعب الفلسطيني بالقول والعمل.

 

من جانب آخر استمع الحاضرون في هذه الفعالية إلى فيلم تسجيلي قصير عن مشروع مدرسة بلقيس اليمن منذ بداية العمل والتأسيس وحتى الانتهاء والافتتاح، كما ألقيت كلمة شكر باسم جمعية كنعان لفلسطين بمناسبة افتتاح المدرسة في تل الهوى - قطاع غزة، رسمياً موجهة لفخامة الأخ الرئىس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية، لدعمه ومساندته ومساهمته، إلى جانب شكر كل الذين ساهموا بتبرعاتهم لهذا المشروع أشخاصاً وجهات وفي مقدمتهم أبو كنعان يحيى محمد عبدالله صالح. هذه المصداقية التي اكتسبتها جمعية كنعان لفلسطين ووفاؤها بوعدها لكل الداعمين حملت الحاضرين على إعلان تبرعاتهم للجمعية بما يقارب عشرة ملايين ريال مقدمة من رجال مال وأعمال ومؤسسات تجارية، إيماناً منهم بأن هذه التبرعات في أيدٍ أمينة مخلصة للأهداف التي وضعتها نصب أعينها في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني وفي مقدمة ذلك دعم مسيرة العلم وتأهيل الطلاب الجامعيين الفلسطينيين، حيث تقدم الجمعية بدءاً من هذا العام 40 منحة دراسية جامعية تشمل جميع التخصصات الجامعية وعشر منح دراسية عليا للماجستير والدكتوراه. من جانب آخر أعلن رئيس جمعية كنعان لفلسطين الأخ يحيى محمد عبدالله صالح، بدء الجمعية بالقيام بالخطوات الفعلية من أجل إنشاء معهد الرئيس الصالح للعلوم الزراعية في جنين بكلفة مقدارها مليون دولار أمريكي وذلك بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي في فلسطين من أجل تحديد قطعة الأرض التي سيقام عليها المعهد وتجهيز المخططات الهندسية للمشروع.      

   

تعد مدرسة بلقيس اليمن الثانوية للبنات بداية جادة وعملية لدعم الشعب الفلسطيني في مسيرته التعليمية ومناصرته في قضيته العادلة لإنشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، كانت المدرسة فكرة وأصبحت الآن حقيقة بعد أن تم افتتاحها في بداية سبتمبر الجاري بتكلفة إجمالية مليون دولار أمريكي منحة مقدمة من جمعية كنعان لفلسطين، وقد كان للدعم والمساندة والمساهمة التي قدمها فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية، دور مهم في إنجاز هذا المشروع بصورة مشرفة. ولقد مر هذا المشروع بعدة مراحل ابتداءً من جمع التبرعات وحتى افتتاحه رسمياً رغم الصعوبات التي واجهها المشروع أثناء الحصار الذي فرضه العدو الإسرائيلي على قطاع غزة، مما أدى إلى عدم توفر المواد الأساسية للبناء في القطاع، كانت المرحلة الأولى في اتجاه إنجاز هذا المشروع في 25 مايو 2004م بنادي ضباط الشرطة بصنعاء، حيث بدأت حملة التبرعات لبناء المدرسة وذلك ضمن فعاليات أيام فلسطين في اليمن 2004م، وفي 23 مارس 2005م وعلى هامش فعاليات مهرجان يوم الأرض كانت المرحلة الثانية بقاعة ياسر عرفات بجامعة صنعاء، حيث تم توقيع اتفاقية بناء مدرسة بلقيس اليمن في فلسطين، وفي 7 نوفمبر 2005م شهدت غزة بفلسطين توقيع عقد إنشاء المدرسة برعاية وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني بين ممثل الجمعية شركة اتحاد المقاولين العالمية «CCC» وبين الجهة المنفذة. تبلغ مساحة المبنى الرئيسي ثلاثة آلاف متر مربع ومساحة الملعب ألف متر مربع ومساحة المقصف ثلاثين متراً مربعاً ومساحة المظلة الشمسية مائتي متر مربع، ويتكون المبنى من 24 غرفة صف، و12 غرفة خدمات إدارية ومختبرات إلى جانب الملحقات الأخرى مع مدرج يحاكي عرش بلقيس، وجاء طابع البناء مستمداً من روح المعمار اليمني بتفاصيله وألوانه الجميلة، وكان الهدف من هذا المشروع توفير مدرسة أساسية للذين يلتحقون اليوم في فترة مسائية بمدرسة أم القرى المجاورة وتخفيف العبء على المدارس الأخرى في المنطقة، وتوفير بيئة مدرسية جديدة إلى جانب توفير فرص عمل في مجال الإنشاء والتشغيل، وكانت الكلفة مليون دولار أمريكي شاملة أعمال التسوية والإنشاء والتأثيث والتجهيزات.