Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2007

ندوة أحوال ومعاناة اللاجئين الفلسطينيين في العراق

27-03-2007
نداء صنعاء للقادة العرب والمجتمع الدولي " من أجل إنقاذ حياة اللاجئين الفلسطينيين في العراق "        

نحن المشاركون في الندوة التي نظمتها جمعية كنعان لفلسطين في صنعاء 27/3/2007م حول "حياة ومعاناة اللاجئين الفلسطينيين في العراق" وبعد أن استعرضنا واستمعنا وناقشنا حياة ومعاناة اللاجئين الفلسطينيين بالوثائق والصور وتقارير المنظمات الدولية وشهود عيان وكلمات المتحدثين أدركنا عمق المأساة التي يعيشها الآلاف من البشر ذنبهم الأول والأخير أنهم فلسطينيون مدنيون مسالمون.        

إن الحقد الأسود الذي يطاردهم ليل نهار وينال منهم تقتيلاً وتعذيباً وتشريداً في الصحراء يحرك الضمائر الساكنة والمشاعر المتبلدة إزاء هذه الجرائم.. جرائم الإبادة الجماعية التي لا ترحم طفلاً ولا شيخاً أو امرأة والتي يجري اقترافها بإصرار غريب لا تستطيع أن تقوم به سوى ذئاب بشرية متعطشة للدم والقتل.      

إن ما يحيق باللاجئين الفلسطينيين في العراق من قتل ودمار شامل تتحمل مسئوليته في المقام الأول الولايات المتحدة الأمريكية بصفتها دولة احتلال وفق قرارات الأمم المتحدة والتي يتوجب عليها حماية المدنيين في الدول والمناطق التي تقع تحت هذه الصفة، كما تتحمل الحكومة العراقية المسئولية في عدم اكتراثها لما يجري ومشاركة قطاعات مسلحة تابعة لها في عمليات القتل والتعذيب دون إبداء أي مسوغ أو سبب واضح.      

وأمام هذه المأساة وأملاً في وقفها نتوجه إليكم بنداء الاستغاثة هذا من أجل وضع حد لما يجري والذي يصفع كرامتنا الإنسانية ولدينا اليقين بأن الأمة العربية والمجتمع الدولي قادرون على إنقاذ حياة من أطفال ونساء وشيوخ ورجال أبرياء أمام الله والتاريخ وكل ذنبهم أنهم فلسطينيون.      

إننا نرى أن البداية الصحيحة تبدأ في حل مشكلة العالقين في الصحراء على الحدود من خلال استقبالهم في الدول العربية إضافة إلى تجميع اللاجئين الفلسطينيين في العراق ونقلهم إلى أماكن آمنة انتظاراً لحل تتفق بشأنه الجامعة العربية والأمم المتحدة ويتحمل الطرفان تكاليف هذا الحل وتأمين حياة كريمة يتمتعون فيها بإنسانيتهم.      

إن الوقت من دم والتاريخ لا يرحم وسيحملنا جميعاً مسئولية الصمت عن هذه الجريمة والصامت عن الحق شيطان أخرس.      

       

المشاركون في الندوة صنعاء 27/3/2007م        

نسخة مع التحية لـ/ - مؤتمر القمة العربية - الرياض. - الأمين العام للأمم المتحدة. - سفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن. - الأتحاد الأوروبي.