Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2003

مهرجان خطابي وفني بالذكرى الثالثة لانطلاق انتفاضة الأقصى

10-10-2003
ضمن احتفالات بلادنا بأعياد الثورة اليمنية المجيدة وتضامنا مع الشعب الفلسطيني وإحياء الذكرى الثالثة لانطلاق انتفاضة الأقصى المباركة أحيت جمعية كنعان لفلسطين مساء السبت 11 أكتوبر 2003م في قاعة قصر الشباب حفلاً خطابياً وفنياً شاركت فيه فرقة أصايل الفلسطينية للفنون الشعبية وبحضور شعبي ورسمي حاشد   

ستهل الحفل بأية من الذكر الحكيم ووقوف الحضور دقيقة صمت حدداً على شهداء ثورتي الـ26 من سبتمبر و الـ14 من أكتوبر وشهداء الانتفاضة الفلسطينية

وفي كلمة – راعي الحفل فخامة الأخ علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية - التي ألقاها الأخ الأستاذ أحمد الكحلاني وزير الدولة أمين العاصمة أكد دعم الشعب اليمني قيادة وشعباً للقضية الفلسطينية والتضامن معه ومع انتفاضته التي تزامنت مع أعياد الثورة اليمنية وقال أن التاريخ الحديث لفلسطين هو تأريخ للمعانه و المنافي و البيوت المهدمة والسماء المطرزة بصورة الجرحى و الشهداء ومنددا بأنشطة الصهيونية الغاشمة وسياستها القمعية والإحتلالية والإرهابية و التي تخالف جميع الأعراف و القوانين و الاتفاقيات الدولية وكذا القيم الإنسانية مشدداً على ضرورة التكاتف العربي وتوحيد الموقف إزاء الشعب الفلسطيني وقضيته وصموده في وجه الحصار.

وأضاف قائلاً: أن جمره النضال المتوقدة في صور جميع الفلسطينيين لأن تطفئها أله الحرب والدمار الصهيونية لأنهم شعب ينشد حريته ويدفع عن قضيته.

وأكد دعم اليمن الكامل شعباً وقيادة للشعب الفلسطينيين المحاصر والقابع تحت أله الإرهاب الصهيونية

كما ألقى في الحفل الأخ/ يحي محمد عبد الله صالح رئيس جمعية كنعان لفلسطين كلمة أكد فيها حرص اليمن قيادة وشعباً على دعمها الدائم للشعب الفلسطيني المحتل وقيادته التي تتعرض للضغوطات كهنوت الاحتلال الصهيوني الغاشم وقال: أن من أهم منجزات ثورتي الـ26 من سبتمبر و الـ14 من أكتوبر أنها ردت الاعتبار للتأريخ اليمني ليقوم اليمن الواحد بزعامة الأخ الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية بواجبة القومي

وأضاف نحن في جمعية كنعان لفلسطين وانطلاقا من دعم القيادة السياسية نرى أن التعاون و التضامن مع الشعب الفلسطيني أمانة في أعناقنا مؤكداً على التضامن الكامل مع الرمز التاريخي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لأن الدخلاء و الغرباء ما هم إلا دخلاء وهم عابرون وراحلون لا محالة

وشدد على ضرورة صيانة حقوق الشعب الفلسطيني في حرياته وحقوقه في البناء و العمل ومعتبراً أن المبادرة اليمنية في إصلاح النظام العربي وإنشاء اتحاد عربي يمثل السلاح في مواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية ..(إننا مؤمنون بنضال الشعب الفلسطيني وأحقية وعدل قضيته ولأن ترده الإله الصهيونية القمعية عن انتزاع حقوقه المشروعة)

من جانبه عبر الأستاذ سعدي سلامة القائم بأعمال السفارة الفلسطينية في كلمة الجالية الفلسطينية بصنعاء عن شكره لدعم اليمن المتواصل لنضال الشعب الفلسطيني كم شكر بدورة جمعية كنعان لفلسطين و الجهود التي تبذله بلادنا في التضامن العربي مع الشعب الفلسطيني وانتفاضته المباركة مندداً بالسياسة الإسرائيلية الغاشمة القائمة على ممارسة الإرهاب المنفصم المتمثل في الاعتداء على المقدسات و الاستمرار في بناء الجدار العنصري وسياسة الاغتيالات و التصفية في محاولة بائسة لواد الانتفاضة الفلسطينية المباركة

كما ندد بالقرار الذي تلوح به إسرائيلي و المتمثل في تصفية الرمز التاريخي الرئيس ياسر عرفات مشيراً إلى المعارضة الدولية الواسعة التي أبدته الكثير من الدول في المجتمع الدولي إزاء هذا القرار

ودع المجتمع الدولي و المجتمع العربي و الإسلامي و الجمعية العامة للأمم المتحدة للممارسة الضغط المطلوب على القيادة الإرهابية لإسرائيل لتنفيذ ما عليها من التزامات لاسيما تنفيذ خارطة الطريق وإرسال المراقبين الدوليين إلى الأراضي المحتلة مشيدا بالتحام الأخوي و الهدنة التي التقت فيها جميع فصائل المقاومة الفلسطينية برغم محاولات الدول العبرية لإفسادها

وقدم في ختام الحفل فرقة (أصايل) الفلسطينية رقصة شعبية استعراضيه تخللتها فقرات عبرت عن القضية الفلسطينية

 حضر الحفل عدد من أعضاء مجلسي النواب و الشورى و الدكتور حسن مكي مستشار رئيس الجمهورية و الأخ الأستاذ حافظ معياد رئيس مصلحة الجمارك و عدد من المسؤولين و المهتمين