Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2017

كلمة رئيس جمعية كنعان العميد يحيى صالح في مهرجان المقاومة الدولي المنعقد في العاصمة اليونانية اثينا خلال الفترة 29 - 30 سبتمبر 2017م    30-09-2017   

قال العميد يحيى محمد عبدالله صالح - عضو اللجنة العامة " المكتب السياسي" لحزب المؤتمر الشعبي العام رئيس جمعية كنعان لفلسطين - رئيس ملتقى الرقي والتقدم  

إن جمعية كنعان لفلسطين تقوم بدور كبير في التعريف بالقضية الفلسطينية في اليمن منذ انشاءها في 17 ابريل 2002 اثناء حصار جنين.  

واوضح يحيى صالح في كلمة له في المهرجان الدولي للمقاومة المنعقد في العاصمة اليونانية اثينا خلال الفترة 29 -30 سبتمبر .  

كما تحدث العميد يحيى صالح عن ما يتعرض له اليمن من حرب إبادة على يد التحالف السعودي منذ مارس 2015م، مؤكداً ان اليمن بلد الحضارة التي حكمتها 7 ملكات أشهرها الملكة بلقيس قبل الميلاد ستظل تقاوم السعودية التي تحتفل اليوم بمنح المرأة الحق في قيادة السيارة ونحن في العام 2017.  

نص الكلمة:  

الرفيقات والرفاق  

سوف اتحدث اليكم بصفتي فلسطيني و يمني  

باسم جمعية كنعان لفلسطين التي تم انشأها في صنعاء - اليمن من اجل فلسطين في 17 ابريل 2002 اثناء حصار جنين و جمعية كنعان تقوم بدور كبير للتعريف بالقضية الفلسطينية في اليمن، و انشئت عدة منشأت في جينين- غزة و في القدس ، وانشئت أيضا خيمة المقاومة لإقامة فعاليات من أجل فلسطين ولبنان وأي قطر عربي يتعرض للعدوان.  

وسأتحدث بأسم ملتقى الرقي والتقدم كمنظمة مجتمع مدني أنشأت من أجل من اليمن ، وهي منظمة ذات توجه علماني وتسعى من أجل تعزيز الثقافة الوطنية ودور حقوق الإنسان والمرأة، و من أجل إيجاد ثقافة وطنية تقدمية علمانية في اليمن الذي يجاوره عدد من الدول الرجعية المتخلفة وفي مقدمتها السعودية التي تحاول أن تصدر أفكارها الرجعية إلى اليمن، فمثلاً اليمن حكمته 7 ملكات أشهرهم الملكة بلقيس قبل الميلاد، بينما السعودية تحتفل باليوم أنها سمحت للمرأة بقيادة السيارات في 2017م، ولاحظوا الفرق بين اليمن والسعودية .  

سأتحدث عن العلاقة اليونانية بفلسطين و اليمن بفلسطين بإختصار، لاحظت أن اليونان يحبون فسطين وهذا شيء طبيعي ويتضامنوا مع الشعب الفلسطيني لأن أسم فلسطين جاء من اليونان ، ونحن في اليمن نتضامن مع فلسطين ونضحي من أجل فلسطين لأن علاقة اليمن بفلسطين علاقة تأريخية فأول من استوطن فلسطين هم الكنعانيين وهم الذين أتوا من اليمن، ولذا فاليونايين والكنعانيين إلتقوا في ارض فلسطين .  

طبعاً العام القادم ستكون الذكرى السبعين للنكبة وإحتلال فلسطين، وما زال شعبنا الفلسطيني يتعرض لكل المعاناة من قصف و مصادرة اراضيه وإحتجاز و إبتزاز وحصار وسوف يشرح الأخوة الرفاق أكثر عن هذه المعاناة خاصة الأخ جهاد القادم من فلسطين المحتلة .  

وللأسف الشديد الشعب اليمني منذ عامين ونصف يعاني من نفس المعاناة من قتل وقصف وحصار من قبل التحالف السعودي الذي يرتبط ب 17 دولة من اقوى الدول والذين شنوا العدوان منذ 26 مارس 2015م، وراح ضحية هذا العدوان في أخر إحصائية 13 الف شهيد من الرجال والنساء والأطفال وضعف هذا العدد من الجرحى، وتدمير شامل للبنية التحتية و حصار بري وبحري وجوي مما أدى إلى تفشي الأمراض والأوبئة في اليمن وكثير من الأفات والتي راح ضحيتها أكثر من 1900شخص من الكوليرا فقط و 500.000 مصاب، إضافة للاف الذين ماتوا بسبب عدم وجود الرعاية الصحية بسبب تدمير المستشفيات أو منع المرضى من السفر.  

نحن نعتبر أن ما تقوم به السعودية هو جريمة إبادة بحق الشعب اليمني، ومن خلال لقاءاتي في اليونان لاحظت ان الكثير لا يعلم أن هناك عدوان على اليمن بسبب التعتيم الإعلامي، لكننا أستمدينا العزيمة من أخواننا الفلسطينيين فمثلما هم يقاومون الصهاينة سوف نقاوم ونصمد في وجه السعودية، فلا فرق بين ما تقوم به إسرائيل وما تقوم به السعودية في عدوانهم على شعوب المنطقة، أتمنى أن نشارك العام القادم بمشاركة أوسع في مهرجان المقاومة الدولي .  

عاشت الصداقة اليونانية الفلسطينية اليمنية العربية.
                     خطابات رئيس الجمعية