Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2017

كلمة رئيس الجمعية في اللقاء التضامني مع فنزيلا البوليفارية    09-08-2017   

شارك العميد يحيى محمد عبدالله صالح عضو اللجنة العامة ( المكتب السياسي) لحزب المؤتمر الشعبي العام-رئيس جمعية كنعان لفلسطين و بحضور حشد كبير من الشخصيات السياسية وممثلو الاحزاب والفصائل والجمعيات والهيئات والروابط اللبنانية والفلسطينية والعربي وبحضور ممثلي سفارة الجمهورية الفنزويلية البوليفارية وعلى راسهم الوزيرة المفوضة عميرة زبيب وسفير السودان وممثلي سفارات ايران وكوبا وفلسطين.  

في لقاء الوفاء والتضامن معً فنزويلا البوليفارية في مواجهة الهجمة الأمريكية الذي نظمه المنتدى القومي العربي والحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة.  

وألقى العميد يحيى صالح كلمة في اللقاء عبر فيها عن وقوف الشعب اليمني مع الحكومة والشعب الفنزويلي الذي كان لهم مواقف لا تُنسى تجاه قضايا الأمة خصوصاً وهم يتعرضون اليوم لنفس الهجمة الإمبريالية التي تقودها أمريكا،  

وقال : الرفيقات والرفاق في البداية أشكر الحملة الأهلية لنصرة فلسطين على هذه تنظيم هذه الحملة التضامنية مع فنزويلا البوليفارية  

طبعاً وقوفنا إلى جانب فنزويلا هو وقوف إلى جانب أنفسنا، فنحن القوى الوطنية في صنعاء من أحزاب وتنظيمات وقوى سياسية تعلن وقوفها مع فنزويلا البوليفارية، ونؤكد أن العدوان الذي تتعرض له اليمن هو نفس العدوان الذي تتعرض له فنزويلا وعدد من الدول في أمريكا اللاتينية، خاصة في بوليفيا و فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا، ونعلن تأييدنا للثورة والتغيير الذي يحدث في أمريكا اللأتينية ضد الإمبريالية و عملاء المخابرات الأمريكية السي آي إي،  

و نعلن تأييدنا لرئيس نيكاراغوا و فنزويلا وكوبا وغيرها من الدول التي تعمل جاهده من أجل النهوض بأمريكا اللاتينية.  

والحقيقة أن دول أمريكا اللاتينية لها مواقف مؤيده للقضية الفلسطينية أقوى من مواقف بعض الدول العربية، وهذا ما لاحظناه أيضا أثناء تعرض العراق للغزو الأمريكي وتم تهجير عدد من الفلسطينيين إلى الحدود الأردنية التي رفضت أستقبالهم و لم تستقبلهم إلا البرازيل و تشيلي و بوليفيا الذين استقبلوا اللاجئين الفلسطينيين الذين تم تهجيرهم من العراق، ولذا نُحيي البرازيل وغيرها من الدول اللأتينية على مواقفهم التضامنية مع القضية الفلسطينية .  

فتضامننا واجب مع الدول التي تتضامن معنا، في الحقيقة.  

عند وفاة الرئيس هوغوتشافيز كتبت في يومها " رسول الإنسانية والحق والعدالة يلتحق بزملائه من الانبياء والرسل والصالحين والشهداء والمناضلين وجيفارا ورمز الثورة والاستقلال بوليفار .  

كنت الاوفاء لفلسطين وللعروبة ورمزها عبدالناصر .  

اشعر بالحزن لفقدان اشجع من ارسل الله للإنسانية تشافيز .  

يحيى صالح 6 مارس 2013م.
                     خطابات رئيس الجمعية