Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2006

كلمة رئيس الجمعية في مسيرة حاشدة بصنعاء تندد بالمجازر وتدعو لتعليق مبادرة السلام العربية    12-11-2006   

الحضور جميعاً...

هاهي إسرائيل تثبت للمرة الألف بأنها دولة عنصرية عدوانية حريصة على أن تذكرنا دائماً بأنها معادية للإنسانية وحقوق الإنسان متنكرة لكل الشرائع السماوية والوضعية وذلك بارتكابها المجازر المتتالية وجرائم الإبادة الجماعية ضد شعبنا الفلسطيني. إن ما اقترفته إسرائيل ضد أبناء شعبنا الفلسطيني في بيت حانون لهو وصمة عار في جبين الإنسانية التي وقفت عاجزة عن ردع هذا العدوان الوحشي ومعاقبة مقترفيه، وما الفيتو الأمريكي الذي اتخذته أمريكا بالأمس ضد مشروع قرار لمجلس الأمن يدين هذه المجزرة إلاّ تشجيعاً لإسرائيل على الاستمرار في عدوانها ومجازرها وإهانة لأرواح الشهداء ولنا جميعاً.

إن الجريمة الوحشية التي اقترفتها إسرائيل في قطاع غزة وفي الضفة الغربية لهي حلقة في سلسلة متصلة من الجرائم أبرزها هذا الحصار الجائر المفروض على شعبنا الفلسطيني منذ ما يقارب من تسعة شهور يشترك في فرضه كل من أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي وبصمت عربي متواطئ حوّل دولنا العربية من ظاهرة صوتية إلى ظاهرة صمتيه عاجزة عن فعل مؤثر يرفع الحصار عن شعبنا الفلسطيني ويردع إسرائيل عن استمرارها في اقتراف المذابح والاستمرار في عدوانها السافر على الوطن الفلسطيني.

ومن أجل ذلك لابد لنا جميعاً منظمات اجتماعية وحكومات عربية وكل شعوب ودول العالم المحبة للسلام أن نتكاتف جميعاً من أجل رفع هذا الظلم وإيقاف هذه المجازر وفك الحصار الظالم.. حصار التجويع والتركيع ضد شعبنا الفلسطيني وذلك من خلال:

1- وضع الأرض الفلسطينية والشعب الفلسطيني تحت الحماية الدولية.

2- انتزاع قرارات من المنظمات الدولية ذات الصلة بأن ما تقوم به إسرائيل يندرج ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية. 3- مقاضاة قادة إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية.

4- الطلب من القمة العربية القادمة أن تعلق مبادرتها المعروفة باسم "مبادرة السلام العربية" إلى حين اعتراف إسرائيل بها. 5- رفع الحصار المضروب على فلسطين أرضاً  وشعباً بشكل عاجل.

وارتباطاً بهذا فإننا نعلن عن تجهيز طائرة محملة بالأدوية والأجهزة الطبية إلى غزة وقافلة مساعدات غذائية إلى الضفة الغربية وبهذه المناسبة فإننا نطالب الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولية والهيئات الدولية ذات العلاقة بالضغط على إسرائيل من أجل إدخال هذه المواد الإغاثية حيث سمحت إسرائيل بإدخال حمولة طائرة الإغاثة الأولى التي أرسلناها لأشقاءنا في غزة بعد أن مكثت هذه الحمولة ملقاة على معبر (كرم سالم) ما يزيد عن شهرين.

إننا واثقون بأن أشقائنا الفلسطينيين والمقاومة الباسلة قادرون على تجاوز هذه المحنة التي يعيشونها ويوحدون ويرصون صفوفهم في مواجهة هذا العدوان وتحقيق أهدافهم المشروعة في العودة والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ألف تحية لروح الزعيم والشهيد الرمز/ ياسر عرفات (أبو عمار) في الذكرى الثانية لاستشهاده ونردد كما كان يردد دائماً : "معاً وسوياً في القدس الشريف" - كلمة الأستاذ/ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس جمعية كنعان لفلسطين في المسيرة الحاشدة تضامناً مع الشعب الفلسطيني الأحد 12/11/2006م.

                     خطابات رئيس الجمعية