Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2010

جمعية كنعان لفلسطين تختتم مخيمها الصيفي الاول    14-07-2010   

في البداية أرحب بالأستاذ/ حمود عباد وزير الشباب والرياضة والرفيق معمر الإرياني وكيل أول وزارة الشباب والرياضة وسفير دولة فلسطين والأخ حسين حسين سليم. والأخوة الحاضرين والمحاضرين والمحاضرات والآباء والأمهات خاصة الآباء والأمهات الذين اهتموا بأبنائهم وبناتهم بالمشاركة في هذا المخيم.    

طبعاً يعد هذا المخيم من المخيمات الصيفية من أهم وأميز المخيمات الصيفية خاصة أنه أول مخيم في الجمهورية اليمنية يضم الجنسين الشباب والفتيات وقد كان في هذا المخيم يمنيين وفلسطينيين وإن شاء الله في العام القادم يضم من جميع الإخوان العرب الموجودين في اليمن وخاصة العراق العظيم.    

طبعاً المخيم بدأ منذ أسبوعين وقد حصل على تدريبات ومحاضرات قيمة وسوف يتم عرض بروجكتور لهذه التدريبات والمحاضرات وكذلك شرح تفصيلي من قبل رئيس شبيبة كنعان كل ما يهمني من هذه الكلمة أن هذا المخيم قد حقق نجاحاً كبيراً وسوف نعمل في العام القادم على ضم أكبر عدد وأطول مدة، وكذلك يتضمن على عدد من الفعاليات وإن شناء الله لما تم من هذا النجاح الباهر تقوم على تلاشي السلبيات مع اعتقاد يالكبير أنه سينجح نجاحاً باهراً بقيادة الأستاذة باسمة العريقي والأخوة المدربين.    

كذلك أشكر الشبيبة لما أبدو من نجاح باهر وتفاعل كبير جداً والحقيقة كنت أتوقع من بداية المخيم أنه يغادرو أو لم تعجبهم التدريبات والحقيقة أنهم على مستوى جيد وقد استمروا من بداية المخيم إلى نهايته وهذا يدل على معدنهم العربي الأصيل وعدنا نوجه هذه الكوادر نحو الخير ونحو القضايا العربية وخاصة قضية فلسطين نجدهم متجاوبين جداً والأمل الذي يبدوا على وجوههم هو تفاعلهم الكبير مع فلسطين كل فلسطين.    

الحقيقة أن المخيم غرس كثير من المفاهيم الوطنية والقومية العربية وإنشاء الله في المخيم القادم سنحرص على أن يكون هناك الكثير من المحاضرات وسوف تعرف الشبيبة على كثير مما يتعرض له الوطن العربي من مؤامرات وخاصة أنها بدأت تنكشف في العراق وفي السودان بعدما حصل وكذلك في العراق وفي فلسطين.    

وكذلك المؤامرة التي حصلت من بعض القوى الرجعية وكذلك قوى الردة والانفصال ولن يكون هناك انفصال في اليمن عاش اليمن الموحد عاش اليمن الموحد عاش اليمن الموحد والموت والخزي والعار لكل العملاء والخونة وعاشت ثورة سبتمبر وأكتوبر و 22 مايو.    

وفي الأخير أشكر الحاضرين جميعاً على حضورهم وتفاعلهم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
                     خطابات رئيس الجمعية