Bookmark and Share الصفحة السابقة       

فعاليات عام 2012

بيان جمعية كنعان لفلسطين حول الاحداث الاخيرة في القدس    30-07-2017   

بيان جمعية كنعان لفلسطين حول الأحداث الأخيرة في القدس    

بإهتمام بالغ تابعت جمعية كنعان لفلسطين الأحداث الأخيرة التي مرت بها مدينة القدس جراء الأعمال التعسفية التي تقوم بها قوات الإحتلال الصهيوني  وكان أخرها إغلاق المسجد الأقصى ومنع المصلين من أداء الصلاة ووضع البوابات الإلكترونية.    

وتتقدم الجمعية بالتحية لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني مسلمون ومسيحيون وعلى رأسهم الأب عطا الله حنا و كل الاساقفة الذين هبوا للدفاع عن الأقصى في ظل تقاعس العرب والمسلمين عن القيام بدورهم المناط بهم عروبياً وأخلاقياً ودينياً ، تلك المواقف المخزية التي عبرت عنها بعض الدول بشكل أو بأخر عبر إعلامها الذي أيد وساند ما يقوم به  كيان الإحتلال الصهيوني في تأكيد واضح على أن تلك القنوات تتبع دولاً تابعة وخادمة للمشروع الصهيوني في المنطقة.    

وتثمن هذه الهبة التي أكدت أن الشعب الفلسطيني واحد وسيتماهى فوق كل الجماعات والأحزاب والطوائف والفصائل  لأجل مقدساته وأرضه المغتصبة، مؤكدة  أن صمود شعبنا الفلسطيني بكافة أطيافه أرغم الإحتلال على التراجع عن قراراته الأخيرة الباطلة بحق الأقصى، كما تدعو إلى إزالة غرف البوابات الإلكترونية وكل الإستحداثات  كـ جزء من المطالب العادلة وبما يكفل دخول الفلسطينيين من كافة الأبواب الى المسجد بحرية دون إعاقة.    

إننا في جمعية كنعان لفلسطين نؤيد الرفض الفلسطيني لتحديد أعمار الداخلين إلى المسجد الأقصى المبارك ، وكذلك رفض ما تريده سلطات الكيان الصهيوني من تقسيم زمني ومكاني و تخصيص أماكن معينة للمسلمين كما تروج حول رغبتها في تخصيص " الأماكن المسقوفة " حد قولها للمسلمين !    

وفي الختام تدعو جمعية كنعان لفلسطين أبناء شعبنا الفلسطيني لإتخاذ هذه المناسبة فرصة لإعادة اللحمة للشعب الفلسطيني ونبذ الفرقة ودعاتها ليفوتوا  الفرصة على الإحتلال المتربص بهم بل وبالعروبة جمعاء. الرحمة للأكرم منا جميعاً شهدائنا الأبرار ،، الشفاء العاجل للجرحى ،، الحرية للأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال وعملائه في المنطقة.    

عاشت فلسطين حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف ،،    

عاشت أمتنا العربية المجيده ،،    

وإنها لثورة حتى النصر ،،    

صادر عن جمعية كنعان لفلسطين    

30 - يوليو -2017م